دار الزهراء لعلوم القران

دار الزهراء لعلوم القران

منتدى دار الزهراء لعلوم القرآن


    وظيفة رقم 1

    شاطر
    avatar
    الإدارة
    Admin

    عدد المساهمات : 531
    تاريخ التسجيل : 21/02/2011

    وظيفة رقم 1

    مُساهمة  الإدارة في السبت نوفمبر 01, 2014 9:24 am

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
    أبارك لكن الجهود الرائعة التي بذلتنها في وظائف شهر 10 والتي كانت عبارة عن مقدمة بسيطة جداااااا لوظائف شهر 11
    والتي يسعدني أن أستهلها بالأسئلة التالية:


    1. أين وكيف ذكر فصل الشتاء والمطر في القران الكريم؟

    2. ما هي الأدعية التي تناسب هذا الفصل مع ذكر الموقع أو الحالة؟
    للتوضيح: (لرؤية الرياح نقول ...... كذا وكذا.....) مع ذكر الدليل سواء كان حديث أو آية.


    3. هل هناك طقوس ايمانية خاصة بك تقومين بها في فصل الشتاء عن دون أشهر وفصول السنة؟ وضحي



    التسليم حتى 2014/11/10
    avatar
    حنين حبيب الله

    عدد المساهمات : 107
    تاريخ التسجيل : 29/11/2012
    العمر : 21

    رد: وظيفة رقم 1

    مُساهمة  حنين حبيب الله في السبت نوفمبر 01, 2014 10:28 am

    بسم الله الرحمن الرحيم

    الاجابات ....
    1_)السؤال الاول :
    أ- في القرآن الكريم:
    ورد ذكر الشتاء في القرآن الكريم في موضع وحيد، وسورة وحيدة هي سورة قريش إذ يقول الله فيها:[]لِإِيلَافِ قُرَيْشٍ (1) إِيلَافِهِمْ رِحْلَةَ الشِّتَاء وَالصَّيْفِ (2)[] سورة قريش. هذه هي الآية الوحيدة التي ذكر الله - تعالى - فيها لفظ الشتاء بشكل صريح، لكن هناك الكثير من الآيات أشار الله فيها إلى السحاب، والغيوم، والضباب، والرياح، والبرد الشديد الذي وصفه بالزمهرير، وغير ذلك من خصائص فصل الشتاء التي وردت في مواضع كثيرة. وبين الله - سبحانه وتعالى - أن أهل قريش كان لهم رحلتان في السنة؛ رحلة في الشتاء، ورحلة في الصيف، وذلك للتجارة والبضاعة، وللتزود من الصيف للشتاء، ومن الشتاء للصيف.

    °°°°°
    2_) وفي السنة المطهرة قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: "الشتاء ربيع المؤمن". وقد روى الإمام البخاري عن عائشة قالت إن رسول الله صلى الله عليه وسلم كان إذا رأى المطر قال ( اللهم صيبا نافعا ) .
    _( اللهم سقيا رحمة ولا سقيا عذاب ولا بلاء ولا هدم ولا غرق )
    _ روى الإمام مسلم في صحيحه عن عائشة رضي الله عنها قالت كان النبي صلى الله عليه وسلم إذا عصفت الريح قال ( اللهم إني أسألك خيرها وخير ما فيها وخير ما أرسلت به وأعوذ بك من شرها وشر ما فيها وشر ما أرسلت به ).
    _ ( كان إذا اشتدت الريح قال اللهم لقحا لا عقيما ) صححه الشيخ الألباني .
    °°°°°
    3_) لا يوجد طقوس معينة اخصصها لفصل الشتاء غير اني احب الصلاة في فصل الشتاء عن دون الايام خاصة بجانب المدفأة _الدخون_ .
    احب اللقاء مع الاحباب في المسجد لدروس وغيرها فب المسجد في فصل الشتاء .
    study study study

    بورٍكت جهودك Smile

    هبه أبوليل

    عدد المساهمات : 6
    تاريخ التسجيل : 24/10/2014

    رد: وظيفة رقم 1

    مُساهمة  هبه أبوليل في السبت نوفمبر 01, 2014 11:26 am

    *س1
    بِسْمِ اللَّهِ الرَّحْمَنِ الرَّحِيمِ
    لِإِيلَافِ قُرَيْشٍ (1) إِيلَافِهِمْ رِحْلَةَ الشِّتَاءِ وَالصَّيْفِ (2) فَلْيَعْبُدُوا رَبَّ هَذَا الْبَيْتِ (3) الَّذِي أَطْعَمَهُمْ مِنْ جُوعٍ وَآمَنَهُمْ مِنْ خَوْفٍ (4)
    ذكر الشتاء في سوره قريش . وهناك أيات بسور عديده تتحدث عن الشتاء والرياح والبرق والرعد >>
    قال تعالى:{َلَمْ تَرَ أَنَّ اللَّهَ يُزْجِي سَحَابًا ثُمَّ يُؤَلِّفُ بَيْنَهُ ثُمَّ يَجْعَلُهُ رُكَامًا فَتَرَى الْوَدْقَ يَخْرُجُ مِنْ خِلَالِهِ وَيُنَزِّلُ مِنَ السَّمَاءِ مِنْ جِبَالٍ فِيهَا مِنْ بَرَدٍ فَيُصِيبُ بِهِ مَنْ يَشَاءُ وَيَصْرِفُهُ عَنْ مَنْ يَشَاءُ يَكَادُ سَنَا بَرْقِهِ يَذْهَبُ بِالْأَبْصَارِ} سورة النور الآية( 43)

    ولقوله تعالى:{قوله تعالى:وَيُرْسِلُ الصَّوَاعِقَ فَيُصِيبُ بِهَا مَنْ يَشَاءُ} سورة الرعد الآيه(13)

    وقال جل شأنه: { إِنَّ فِي خَلْقِ السَّمَاوَاتِ وَالأَرْضِ وَاخْتِلاَفِ اللَّيْلِ وَالنَّهَارِ وَالْفُلْكِ الَّتِي تَجْرِي فِي الْبَحْرِ بِمَا يَنفَعُ النَّاسَ وَمَا أَنزَلَ اللّهُ مِنَ السَّمَاءِ مِن مَّاء فَأَحْيَا بِهِ الأرْضَ بَعْدَ مَوْتِهَا وَبَثَّ فِيهَا مِن كُلِّ دَآبَّةٍ وَتَصْرِيفِ الرِّيَاحِ وَالسَّحَابِ الْمُسَخِّرِ بَيْنَ السَّمَاء وَالأَرْضِ لآيَاتٍ لِّقَوْمٍ يَعْقِلُون}سورة البقرة الآية(164)

    *س2
    قال رسول الله صلى الله عليه وسلم في حديثه الشريف 《 اللهم لا تقتلنا بغضبك ولا تهلكنا بعذابك وعافنا قبل ذالك 》 أخرجه أحمد ورواه البخاري . وهذا الحديث عند سماع صوت البرق والرعد

    وعند رؤيه المطر . قال رسول الله صلى الله عليه وسلم 《 اللهم صيبا نافعا 》 رواه البخاري

    وقال صلى الله عليه وسلم 《 اللهم إني أسألك خيرها وأعوذ بك من شرها 》أخرجه أبو داود

    *** 3 بنظري أحب أوقات وأجواء الأدعيه لي مع نزول المطر
    ففي كل عام عند قدوم فصل الشتاء ومع نزول المطر أفضل تأمل المطر لوقت طويل وأدعو الله بكل ما في قلبي وأطلب رضاه

    رنين خطيب

    عدد المساهمات : 7
    تاريخ التسجيل : 25/10/2014

    رد: وظيفة رقم 1

    مُساهمة  رنين خطيب في الثلاثاء نوفمبر 04, 2014 9:31 am

    بسم الله Smile
    السؤال الاول: ورد ذكر الشتاء في القران بشكل صريح في موضع واحد وهو في سورة قريش : (رِحْلَةَ الشِّتَاءِ وَالصَّيْفِ). وذكره بعدة مواضع لكن بشكل غيير صرييح منها :
    1- ( فَأَنْزَلْنَا مِنَ السَّمَاءِ مَاءً فَأَسْقَيْنَاكُمُوهُ وَمَا أَنْتُمْ لَهُ بِخَازِنِينَ) [الحجر:22]

    وما يجري في السماء والأرض من تغيرات هنا وهناك فهي بأمره -سبحانه-، فحينما يذهب فصل ويأتي فصل فبإذن الله، وحينما ترتوي أرض وتجف أرض فبأمر الله، وحينما تفتح السماء أبوابها بماء منهمر فبإذن الله، وحينما تمسك السماء ماءها فبإذن الله، فربك هو قيوم السموات والأرض، وهو مالك خزائن السموات والأرض

    2- إِنَّ فِى السَّمَاواتِ وَالأَرْضِ لأَيَاتٍ لّلْمُؤْمِنِينَ وَفِى خَلْقِكُمْ وَمَا يَبُثُّ مِن دَابَّةٍ ءايَاتٌ لّقَوْمٍ يُوقِنُونَ وَاخْتِلافِ الَّيْلِ وَالنَّهَارِ وَمَا أَنَزَلَ اللَّهُ مِنَ السَّمَاء مَّن رِزْقٍ فَأَحْيَا بِهِ الأَرْضَ بَعْدَ مَوْتِهَا وَتَصْرِيفِ الرّيَاحِ ءايَاتٌ لّقَوْمٍ يَعْقِلُونَ) [الجاثية:3-5].
    فالقرآن يصحح نظرة الناس إلى فصل الشتاء ونزول الغيث، ويعلمهم أنه الشتاء وما فيه هو آية من آيات الله، فالناس مطلوب منهم أن يصحّحوا نظرتهم لفصل الشتاء، والمؤمن مدعو للتفكر في آيات الله، وما فصل الشتاء إلا آية من آيات الله -سبحانه-.
    3- (وَأَنْزَلْنَا مِنَ السَّمَاءِ مَاءً طَهُورًا * لِنُحْيِيَ بِهِ بَلْدَةً مَيْتًا وَنُسْقِيَهُ مِمَّا خَلَقْنَا أَنْعَامًا وَأَنَاسِيَّ كَثِيرًا) [الفرقان 48-49].
    كر الله تعالى من نعمه على عباده إنزال المطر، فهو بذلك يسقي الأنعام والناس، ويحيي الأرض الميتة، وهو يصرفه بين عباده وأرضه، فيمطر هذه حيناً وهذه حيناً آخر، وقد يمطر الكافر استدراجاً وزيادة في العذاب في الآخرة على عدم شكر هذه النعم,نزل الله تعالى هذا الماء من السماء ليتطهر به من ليس على وضوء للصلاة وللطواف ونحوهما.
    ******
    السؤال الثاني: الأدعيه التي كاان يرددها الرسول صلّ الله عليه وسلم :
    *اللهم أنزلْ علينا في أرضنا زينتها ، وأنزل علينا في أرضنا سكنها ، اللهم أنزلْ علينَا من السماءِ ماءً طهورًا ، فأحيي بهِ بلدةً ميتًا ، واسقهِ مما خلقتَ لنا أنْعامًا وأناسيّ كثيرا
    الراوي: أنس بن مالك المحدث: الضياء المقدسي - المصدر: السنن والأحكام - (موقع الدرر السنيه )
    * اللَّهمَّ اسقِنا غيثًا مُغيثًا مَريئًا مُريعًا غدَقًا طبْقًا نافعًا غيرَ ضارٍّ عاجلًا غيرَ رائثٍ ، تَملَأُ به الضَّرعَ وتُنبِتُ به الزَّرعَ وتُحيي به الأرضَ بعد موتِها وكذلك الخروجُ .
    الراوي: أنس بن مالك المحدث: ابن القيسراني - المصدر: ذخيرة الحفاظ
    *اللَّهمَّ أنتَ اللَّهُ لا إلَهَ إلَّا أنتَ الغَنيُّ ونحنُ الفقراءُ أنزِلْ علينا الغيثَ واجعل ما أنزلتَ لَنا قُوَّةً وبلاغًا
    الراوي: عائشة أم المؤمنين المحدث: الألباني - المصدر: صحيح أبي داود -
    *****
    السؤال الثالث : لا يوجد طقوس معينه

    ام السعيد

    عدد المساهمات : 39
    تاريخ التسجيل : 20/12/2012

    رد: وظيفة رقم 1

    مُساهمة  ام السعيد في الأربعاء نوفمبر 05, 2014 11:15 am

    السؤال الاول:
    أولاً: لم ترد كلمة الشتاء في القرآن الكريم سوى مرةً واحدة، وذلك في قوله تعالى: {لإيلاف قريش إيلافهم رحلة الشتاء والصيف}.
    قال الإمام مالك –رحمه الله-: الشتاء نصفُ السَّنة، والصيف نِصفها.
    انواع المطر:لاحظت في القرآن أن المطر غالبا ما يأتي في سياق العذاب ،، وإن كانت رحمة يكون التعبير بماء نازل من السماء

    وهو الذي أنزل من السماء ماء فأخرجنا به نبات كل شيء فأخرجنا منه خضرا نخرج منه حبا متراكبا ومن النخل من طلعها قنوان دانية وجنات من أعناب والزيتون والرمان مشتبها وغير متشابه انظروا إلى ثمره إذا أثمر وينعه إن في ذلكم لآيات لقوم يؤمنون

    إن في خلق السماوات والأرض واختلاف الليل والنهار والفلك التي تجري في البحر بما ينفع الناس وما أنزل الله من السماء من ماء فأحيا به الأرض بعد موتها وبث فيها من كل دابة وتصريف الرياح ......

    وهو الذي أنزل من السماء ماء فأخرجنا به نبات كل شيء فأخرجنا منه خضرا نخرج منه حبا متراكبا ومن النخل من طلعها قنوان دانية وجنات من أعناب والزيتون والرمان مشتبها وغير متشابه انظروا إلى ثمره إذا أثمر وينعه إن في ذلكم لآيات لقوم يؤمنون

    وهو الذي أنزل من السماء ماء فأخرجنا به نبات كل شيء فأخرجنا منه خضرا نخرج منه حبا متراكبا ومن النخل من طلعها قنوان دانية وجنات من أعناب والزيتون والرمان مشتبها وغير متشابه انظروا إلى ثمره إذا أثمر وينعه إن في ذلكم لآيات لقوم يؤمنون
    وأمطرنا عليهم مطرا فانظر كيف كان عاقبة المجرمين
    وأمطرنا عليهم مطرا فساء مطر المنذرين
    وأمطرنا عليهم مطرا فساء مطر المنذرين


    السؤال الثاني :
    دعاء [ لطلب ] نزول المطر :

    قال أنس  رضي الله عنه  : دخل رجل المسجد يوم الجمعة ورسول الله  صلى الله عليه وسلم  قائم يخطب فقال : يا رسول الله هلكت الأموال وانقطعت السبل فادع الله يغيثنا فرفع رسول الله يديه ثم قال :" اللهم أغثنا اللهم أغثنا " .
    أو أي دعاء فيه طلب نزول المطر .

    عند رؤية الغيم والسحاب :
    *عن عائشة رضي الله تعالى عنها قالت كان  صلى الله عليه وسلم  إذا رأى غيما أو ريحا عرف في وجهه فقالت يا رسول الله إن الناس إذا رأوا الغيم فرحوا رجاء أن يكون فيه المطر وأراك إذا رأيته عرفت في وجهك الكراهة فقال ( يا عائشة ما يؤمنني أن يكون فيه عذاب , عذب قوم بالريح وقد رأى قوم العذاب فقالوا هذا عارض ممطرنا ) أخرجه أبوداود وصححه الشيخ الألباني كما في الأدب المفرد ح (251-189) وسنن أبي داود ح (5098) .

    الدعاء والذكر [ حال ] نزول المطر :
    روى الإمام البخاري في صحيحه أن النبي  صلى الله عليه وسلم  : صلى صلاة الصبح بالحديبية في إثر سماء كانت من الليل فلما انصرف أقبل على الناس فقال (هل تدرون ماذا قال ربكم) قالوا الله ورسوله أعلم قال: (قال الله أصبح من عبادي مؤمن بي وكافر ، فأما من قال مطرنا بفضل الله وبرحمته فذلك مؤمن بي كافر بالكوكب وأما من قال مطرنا بنوء كذا وكذا فذلك كافر بي مؤمن بالكوكب ) .
    روى الإمام البخاري عن عائشة قالت إن رسول الله  صلى الله عليه وسلم  كان إذا رأى المطر قال ( اللهم صيبا نافعا ) .
    ( اللهم سقيا رحمة ولا سقيا عذاب ولا بلاء ولا هدم ولا غرق ) , فكل ذلك صحيح ثابت عن النبي  صلى الله عليه وسلم .
    أو أي دعاء وذكر فيه شكر الله على نزول المطر .

    الدعاء إذا [ اشتد نزول المطر ] وخشي من الضرر :
    في الصحيحين عن أنس أن النبي  صلى الله عليه وسلم  قال ( اللهم حوالينا ولا علينا اللهم على الآكام والظراب وبطون الأودية ومنابت الشجر ربنا ولا تحملنا ما لا طاقة لنا به ... الآية لأنها تناسب الحال ) .

    هل الدعاء عند نزول المطر مستجاب .؟
    [هذه مسألة اختلف فيها أهل العلم وسبب خلافهم في ذلك اختلافهم في الأحاديث الواردة في ذلك فبعض أهل العلم يصححها والبعض يضعفها .. فمن يصححها يعمل بها ومن يضعفها لا يعمل بها]
    عن مكحول عن النبي  صلى الله عليه وسلم  قال ( اطلبوا استجابة الدعاء عند التقاء الجيوش وإقامة الصلاة ونزول الغيث) أخرجه الشافعي في الأم في آخر الاستسقاء وهو مرسل أو معضل لأن مكحول لم يدرك النبي  صلى الله عليه وسلم  , وصحح هذا الحديث الشيخ الألباني كما في صحيح الجامع ح ( 1026) .
    قال الشافعي ( حفظت عن غير واحد طلب الإجابة عند نزول الغيث وإقامة الصلاة ) .
    وله شاهد عن عطاء ابن أبي رباح قال ( تفتح السماء عند ثلاث خلال فتحروا فيهن الدعاء ........) فذكر مثل مرسل مكحول أخرجه سعيد بن منصور في سننه وهو مقطوع جيد لكن له حكم المرسل لأن مثله لا يقال بالرأي (من كتاب الأذكار للنووي (71) الحاشية ) .

    السؤال الثالث :
    فصل الشتاء يبعث على التامل والراحه النفسيه لان طبيعه الجو والمناخ تجبر الناس على التزام بيوتهم من الامطار والبرد فهدا الهدوء من الضجيج وسماع صوت الامطار والرياح والبرد هدا الخليط من المشاعر يدفعنا الى التامل بروعه الخالق وقوته وعظمته وهيمنته على الكون سبحانه وتعالى
    وانا عندما اجلس بالقرب من المدفئه اكثر من التعود من النار والتسبيح والدكر


    rendeer rendeer rendeer rendeer rendeer

    ألاء حبيب الله

    عدد المساهمات : 6
    تاريخ التسجيل : 24/10/2014

    رد: وظيفة رقم 1

    مُساهمة  ألاء حبيب الله في الخميس نوفمبر 06, 2014 1:33 pm

    ورد ذكر الشتاء في القرآن الكريم في موضع وحيد، وسورة وحيدة هي سورة قريش إذ يقول الله فيها:[]لِإِيلَافِ قُرَيْشٍ (1) إِيلَافِهِمْ رِحْلَةَ الشِّتَاء وَالصَّيْفِ (2)[] سورة قريش. هذه هي الآية الوحيدة التي ذكر الله - تعالى - فيها لفظ الشتاء بشكل صريح، لكن هناك الكثير من الآيات أشار الله فيها إلى السحاب، والغيوم، والضباب، والرياح، والبرد الشديد الذي وصفه بالزمهرير، وغير ذلك من خصائص فصل الشتاء التي وردت في مواضع كثيرة.
    ب- في السنّة المطهّرة:
    أما في حديث النبي - صلى الله عليه وسلم - فورد ذكر الشتاء بمواضع متعددة، ومعانٍ متكررة، منها ما أخرجه الإمام أحمد في مسنده عن سيدنا أبي سعيد الخدري - رضي الله عنه - قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: "الشتاء ربيع المؤمن". هذه رواية الإمام أحمد، وزاد الإمام البيهقي عليها: "طال ليله فقامه، وقصر نهاره فصامه". ونلاحظ في هذا الحديث أن النبي - صلى الله عليه وسلم - شبّه فصل الشتاء بأنه فرصة للمؤمن فكما أن فصل الربيع هو فرصة للإنسان بشكل عام؛ حيث يكون فيه النسيم العليل والأجواء الرقيقة، والخضرة والثمر، ويعتدل فيه الجو، ويخرج فيه الإنسان للرحلة والنزهة، كذلك فصل الشتاء، فهو ربيعٌ بالنسبة للمؤمن، وفسّر النبي - عليه الصلاة والسلام - ربيعَ المؤمن بأن الليل فيه طويل، فيقومه بين يدي الله تبارك وتعالى راكعاً، ساجداً، تالياً للقرآن، مسبّحاً مستغفراً للرحمن. وأما نهاره فقصير، ساعاته قليلة، فيغتنمه المؤمن بالصيام
    او اشتكت النار إلى ربها فقالت : يا رب أكل بعضي بعضا فأذن لها بنفسين نفس في الشتاء و نفس في الصيف فهو أشد ما تجدون من الحر و أشد ما تجدون من الزمهرير
    ( مالك ق هـ ) عن أبي هريرة .
    قال الشيخ الألباني : ( صحيح ) [انظر حديث رقم : 990 في صحيح الجامع]. او( صحيح ) وعن ابن مسعود قال : كان قدر صلاة رسول الله صلى الله عليه وسلم الظهر في الصيف ثلاثة أقدام إلى خمسة أقدام وفي الشتاء خمسة أقدام إلى سبعة أقدام . رواه أبو داود والنسائي [مشكاة
    المصابيح ج1/ص129] .

    لا يوجد طقوس معينه اما بشكل عام الابداع الرباني في الشتاء شيئ ثمين ويستحق التأمل والتفكر به وبعظمته جل جلاله ...

    ام عارف

    عدد المساهمات : 38
    تاريخ التسجيل : 24/12/2012

    رد: وظيفة رقم 1

    مُساهمة  ام عارف في الأحد نوفمبر 09, 2014 7:41 am

    السلام عليكم و رحمه الله و بركاته
    ورد ذكر الشتاء في القرآن الكريم في موضع وحيد، وسورة وحيدة هي سورة قريش إذ يقول الله فيها:[]لِإِيلَافِ قُرَيْشٍ (1) إِيلَافِهِمْ رِحْلَةَ الشِّتَاء وَالصَّيْفِ (2)[] سورة قريش. هذه هي الآية الوحيدة التي ذكر الله - تعالى - فيها لفظ الشتاء بشكل صريح، لكن هناك الكثير من الآيات أشار الله فيها إلى السحاب، والغيوم، والضباب، والرياح، والبرد الشديد الذي وصفه بالزمهرير، وغير ذلك من خصائص فصل الشتاء التي وردت في مواضع كثيرة. وبين الله - سبحانه وتعالى - أن أهل قريش كان لهم رحلتان في السنة؛ رحلة في الشتاء، ورحلة في الصيف، وذلك للتجارة والبضاعة، وللتزود من الصيف للشتاء، ومن الشتاء للصيف مثل:
    قال الله عز وجل: { لا يَذُوقُونَ فِيهَا بَرْداً وَلا شَرَاباً، إِلَّا حَمِيماً وَغَسَّاقاً، جَزَاءً وِفَاقاً } [النبأ: 24, 26] وقال الله تعالى: { هَذَا فَلْيَذُوقُوهُ حَمِيمٌ وَغَسَّاقٌ } =#ff3300]دعاء رؤية الريح:
    روى مسلم في «صحيحه» عن عائشة –رضي الله عنها- قلت: كان النبي –صلى الله عليه وسلم- إذا عَصفت الريح؛ قال: «اللهم إني أسلك خيرها، وخير ما أُرسلت به، وأعوذ بك مِن شرها، وشر ما أُرسلت به
    الدعاء عند سماع الرعد:
    في «موطأ مالك» -رواية أبي مصعب- عن عامر بن عبدالله بن الزبير، عن عبدالله بن الزبير؛ أنه كان إذا سمع الرعد ترك الحديث، قال: «سبحان الذي يُسبح الرعد بحمده، والملائكة مِن خيفته»، ثم يقول: إنّ هذا الوعيد، لأهل الأرض لَشَديد

    لدي البعديد من الطقوس التي امارسها في فصل الشتاء و منها
    كثره الاستغفار و التمتع في ضواهر و جمال الرباني للشتاء اجدد ايمانياتي عبر استبداد طاقه روحانيه من المطر و الركعات النوافل للتقرب بها الله


    اذكروا الله يذكركم

    عدد المساهمات : 9
    تاريخ التسجيل : 26/10/2014

    رد: وظيفة رقم 1

    مُساهمة  اذكروا الله يذكركم في الأحد نوفمبر 09, 2014 8:33 am

    بسم الله الرحمن الرحيم
    قال عمر رضى الله عنه " الشتاء غنيمه العابديين"
    ان فصل الشتاء فصل رائع و يضعر الله كرمه ع الناس و لم ترد كلمة الشتاء في القرآن الكريم سوى مرةً واحدة، وذلك في قوله تعالى: {لإيلاف قريش إيلافهم رحلة الشتاء والصيف}. ولكن ذكر المطر :
    يظن كثير من الناس أن كلمة مطر يقصد بها الماء النازل من السماء فتسقى به الأرض لتنبت نباتها
    والحقيقة أن كلمة مطر لم تستعمل في القرآن الكريم إلا بمعنى العذاب أو الأذى
    وتأملوا معي الآيات التي جاءت في القرآن فيها ذكر المطر لتروا حقيقة ما أقول
    يقول تعالى :
    1- وَلاَ جُنَاحَ عَلَيْكُمْ إِن كَانَ بِكُمْ أَذًى مِّن مَّطَرٍ أَوْ كُنتُم مَّرْضَى أَن تَضَعُواْ أَسْلِحَتَكُمْ وَخُذُواْ حِذْرَكُمْ إِنَّ اللّهَ أَعَدَّ لِلْكَافِرِينَ عَذَابًا مُّهِينًا} (102) سورة النساء
    2- {وَأَمْطَرْنَا عَلَيْهِم مَّطَرًا فَانظُرْ كَيْفَ كَانَ عَاقِبَةُ الْمُجْرِمِينَ} (84) سورة الأعراف
    3- {فَجَعَلْنَا عَالِيَهَا سَافِلَهَا وَأَمْطَرْنَا عَلَيْهِمْ حِجَارَةً مِّن سِجِّيلٍ} (74) سورة الحجر
    4- {وَأَمْطَرْنَا عَلَيْهِم مَّطَرًا فَسَاء مَطَرُ الْمُنذَرِينَ} (173) سورة الشعراء
    5- {وَأَمْطَرْنَا عَلَيْهِم مَّطَرًا فَسَاء مَطَرُ الْمُنذَرِينَ} (58) سورة النمل
    أما الماء النازل من السماء لسقي الأرض والأنعام والناس فاستعملت له ألفاظ غير لفظة المطر

    منها كلمة ( الماء )
    نحو قوله تعالى
    {وَهُوَ الَّذِي يُرْسِلُ الرِّيَاحَ بُشْرًا بَيْنَ يَدَيْ رَحْمَتِهِ حَتَّى إِذَا أَقَلَّتْ سَحَابًا ثِقَالاً سُقْنَاهُ لِبَلَدٍ مَّيِّتٍ فَأَنزَلْنَا بِهِ الْمَاء فَأَخْرَجْنَا بِهِ مِن كُلِّ الثَّمَرَاتِ كَذَلِكَ نُخْرِجُ الْموْتَى لَعَلَّكُمْ تَذَكَّرُونَ} (57) سورة الأعراف
    وقوله تعالى
    { وَتَرَى الْأَرْضَ هَامِدَةً فَإِذَا أَنزَلْنَا عَلَيْهَا الْمَاء اهْتَزَّتْ وَرَبَتْ وَأَنبَتَتْ مِن كُلِّ زَوْجٍ بَهِيجٍ} (5) سورة الحـج
    وقوله تعالى
    {أَوَلَمْ يَرَوْا أَنَّا نَسُوقُ الْمَاء إِلَى الْأَرْضِ الْجُرُزِ فَنُخْرِجُ بِهِ زَرْعًا تَأْكُلُ مِنْهُ أَنْعَامُهُمْ وَأَنفُسُهُمْ أَفَلَا يُبْصِرُونَ} (27) سورة السجدة
    وقوله تعالى
    {وَمِنْ آيَاتِهِ أَنَّكَ تَرَى الْأَرْضَ خَاشِعَةً فَإِذَا أَنزَلْنَا عَلَيْهَا الْمَاء اهْتَزَّتْ وَرَبَتْ إِنَّ الَّذِي أَحْيَاهَا لَمُحْيِي الْمَوْتَى إِنَّهُ عَلَى كُلِّ شَيْءٍ قَدِيرٌ} (39) سورة فصلت
    وقوله تعالى
    {أَفَرَأَيْتُمُ الْمَاء الَّذِي تَشْرَبُونَ أَأَنتُمْ أَنزَلْتُمُوهُ مِنَ الْمُزْنِ أَمْ نَحْنُ الْمُنزِلُونَ} سورة الواقعة
    وقوله تعالى
    {أَنَّا صَبَبْنَا الْمَاء صَبًّا } (25) سورة عبس
    وقوله تعالى
    {الَّذِي جَعَلَ لَكُمُ الأَرْضَ فِرَاشاً وَالسَّمَاء بِنَاء وَأَنزَلَ مِنَ السَّمَاء مَاء فَأَخْرَجَ بِهِ مِنَ الثَّمَرَاتِ رِزْقاً لَّكُمْ فَلاَ تَجْعَلُواْ لِلّهِ أَندَاداً وَأَنتُمْ تَعْلَمُونَ} (22) سورة البقرة
    و العديد من الايات الكريمه
    كما نعلم ان هناك ادعيه لفصل الشتاء و منها
    الدعاء عند رؤية السحاب والمطر:
    عن عائشة –رضي الله عنها أن النبي –صلى الله عليه وسلم- كان إذا رأى ناشئاً [أي: سحاباً لم يكتمل اجتماعه] في أُفق السماء ترك العمل وإن كان في صلاة، ثم يقول: «اللهم إني أعوذ بك من شرها»، فإن مُطر قال: «اللهم صيِّباً هنيئاً».
    وفي رواية: «اللهم صيّباً نافعاً»؛ أي: أسألك صَيّباً، أو اجعله صيّباً.
    والصيِّب: هو المطر الذي يجري ماؤه.
    والدعاء مُطلقاً –عند المطر- مُستحب؛ لما رواه الشافعي في «الأم» -ومن طريقه البيهقي في «المعرفة» مرسلاً عن مكحول-، أن النبي –صلى الله عليه وسلم- قال: «اطلبوا استجابة الدعاء عند التقاء الجيوش، وإقامة الصلاة، ونزول الغيث».
    وهو –على إرساله- فيه إبهام وضعف، ولكنه ينجبر بما له من شواهد ذكرها المنذري في «الترغيب»، وابن القيم في «زاد المعاد»، وجزم شيخنا الألباني في «سلسلة الأحاديث الصحيحة» بحُسْنِه.
    أذكار الاستسقاء:
    وهي كثيرةٌ؛ ذكر منها النووي في «الأذكار» عدداً، ثمَّ نقل عن الإمام الشافعي قوله: «ويكون أكثر دعائه الاستغفارَ، يبدأ به دعاءَه، ويفصل بين كلامه، ويختم به، ويكون هو أكثر كلامه حتى ينقطع الكلام، ويحثُّ الناسَ على التوبة والطاعة والتقرب إلى الله –تعالى-».
    قلتُ: إشارةُ منه –رحمه الله- إلى قوله –تعالى-: {وقلتُ استغفروا ربّكم إنّه كان غفّاراً يرسلِ السماء عليكم مدراراً}.
    عند نزول المطر يقول* : "اللهم صيباً نافعاً
    وعند شدة الأمطار والخوف منها* : اللهم حوالينا لا علينا، اللهم على الآكام والظراب وبطون الأودية، ومنابت الشجر.
    وعند هبوب الريح* : « اللهم إني أسألك خيرها وخير ما فيها ، وخير ما أرسلت به ، وأعوذ بك من شرها ، وشر ما فيها ، وشر ما أرسلت به »
    وعند سماع الرعد* : اللهم لا تقتلنا بغضبك، ولا تهلكنا بعذابك، وعافنا قبل ذلك
    وأيضاً « سبحان الذي يسبح الرعد بحمده والملائكة من خيفته »
    لأن عبدالله بن الزبير كان إذا سمع الرعد ترك الحديث وقال سبحان الذي يسبح الرعد بحمده والملائكة من خيفته ثم يقول إن هذا لوعيد لأهل الأرض شديد .
    وللتذكير أقــول :
    أنه حين نزول المطر لا تنسوا الدعاء لأنه مجاب عند نزول المطر، ففي حديث سهل بن سعد قال قال رسول الله عليه وسلم ثنتان ما تردان الدعاء عند النداء وتحت المطر,,
    (صحيح الجامع).
    امر المتكرر للطقوس هو التامل في كرم الله

    ام احمد وفاء

    عدد المساهمات : 4
    تاريخ التسجيل : 28/11/2013

    رد: وظيفة رقم 1

    مُساهمة  ام احمد وفاء في الإثنين نوفمبر 10, 2014 4:59 am

    الإدارة كتب:السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
    أبارك لكن الجهود الرائعة التي بذلتنها في وظائف شهر 10 والتي كانت عبارة عن مقدمة بسيطة جداااااا لوظائف شهر 11
    والتي يسعدني أن أستهلها بالأسئلة التالية:


    1. أين وكيف ذكر فصل الشتاء والمطر في القران الكريم؟

    ذكر الله الشتاء في كتابه العزيز، في قوله تعالى: (رِحْلَةَ الشِّتَاءِ وَالصَّيْفِ) [قريش:2]

    ام المطر فقد ورد في القران معاني كثيره للمطر
    لكن كلمة مطر لا يقصد الماء النازل من السماء فتسقى به الأرض لتنبت نباتها
    والحقيقة أن كلمة مطر لم تستعمل في القرآن الكريم إلا بمعنى العذاب أو الأذى

    يقول تعالى :

    1- وَلاَ جُنَاحَ عَلَيْكُمْ إِن كَانَ بِكُمْ أَذًى مِّن مَّطَرٍ أَوْ كُنتُم مَّرْضَى أَن تَضَعُواْ أَسْلِحَتَكُمْ وَخُذُواْ حِذْرَكُمْ إِنَّ اللّهَ أَعَدَّ لِلْكَافِرِينَ عَذَابًا مُّهِينًا} (102) سورة النساء

    2- {وَأَمْطَرْنَا عَلَيْهِم مَّطَرًا فَانظُرْ كَيْفَ كَانَ عَاقِبَةُ الْمُجْرِمِينَ} (84) سورة الأعراف

    3- {فَجَعَلْنَا عَالِيَهَا سَافِلَهَا وَأَمْطَرْنَا عَلَيْهِمْ حِجَارَةً مِّن سِجِّيلٍ} (74) سورة الحجر

    4- {وَأَمْطَرْنَا عَلَيْهِم مَّطَرًا فَسَاء مَطَرُ الْمُنذَرِينَ} (173) سورة الشعراء

    5- {وَأَمْطَرْنَا عَلَيْهِم مَّطَرًا فَسَاء مَطَرُ الْمُنذَرِينَ} (58) سورة النمل

    6- {وَإِذْ قَالُواْ اللَّهُمَّ إِن كَانَ هَذَا هُوَ الْحَقَّ مِنْ عِندِكَ فَأَمْطِرْ عَلَيْنَا حِجَارَةً مِّنَ السَّمَاء أَوِ ائْتِنَا بِعَذَابٍ أَلِيمٍ} (32) سورة الأنفال

    7-{فَلَمَّا جَاء أَمْرُنَا جَعَلْنَا عَالِيَهَا سَافِلَهَا وَأَمْطَرْنَا عَلَيْهَا حِجَارَةً مِّن سِجِّيلٍ مَّنضُودٍ} (82) سورة هود

    8-{وَلَقَدْ أَتَوْا عَلَى الْقَرْيَةِ الَّتِي أُمْطِرَتْ مَطَرَ السَّوْءِ أَفَلَمْ يَكُونُوا يَرَوْنَهَا بَلْ كَانُوا لَا يَرْجُونَ نُشُورًا} (40) سورة الفرقان

    9- {فَلَمَّا رَأَوْهُ عَارِضًا مُّسْتَقْبِلَ أَوْدِيَتِهِمْ قَالُوا هَذَا عَارِضٌ مُّمْطِرُنَا بَلْ هُوَ مَا اسْتَعْجَلْتُم بِهِ رِيحٌ فِيهَا عَذَابٌ أَلِيمٌ} (24) سورة الأحقاف

    أما الماء النازل من السماء لسقي الأرض والأنعام والناس فاستعملت له ألفاظ غير لفظة المطر بل لفظة الماء: كما في قوله تعالى"وَأَنْزَلْنَا مِنَ السَّمَاءِ مَاءً طَهُورًا * لِنُحْيِيَ بِهِ بَلْدَةً مَيْتًا وَنُسْقِيَهُ مِمَّا خَلَقْنَا أَنْعَامًا وَأَنَاسِيَّ كَثِيرًا) (الفرقان 48-49) . وقال تعالى (وَأَنْزَلَ مِنَ السَّمَاءِ مَاءً فَأَخْرَجَ بِهِ مِنَ الثَّمَرَاتِ رِزْقًا لَكُمْ) (البقرة 22 ). وقال ايضا: (أَلَمْ تَرَ أَنَّ اللَّهَ أَنْزَلَ مِنَ السَّمَاءِ مَاءً فَسَلَكَهُ يَنَابِيعَ فِي الأرْضِ) (الزمر،21)،وقال كذلك: (أَفَرَأَيْتُمُ الْمَاءَ الَّذِي تَشْرَبُونَ* أَأَنْتُمْ أَنزلْتُمُوهُ مِنَ الْمُزْنِ) يعني: السحاب. فهذا هو فصل الشتاء يجعلنا نرى آية الله ونعمته الكبرى علينا وعلى الكائنات من حولنا في الماء الذي ينزله من السماء
    2. ما هي الأدعية التي تناسب هذا الفصل مع ذكر الموقع أو الحالة؟
    للتوضيح: (لرؤية الرياح نقول ...... كذا وكذا.....) مع ذكر الدليل سواء كان حديث أو آية.

    يقول العبد المؤمن إذا هاجت الريح: عن عائشة -رضي الله عنها- أنها قالت: كان النبي -صلى الله عليه وسلم- إذا عصفت الريح -اشتد هبوبها- قال:" اللهم إني أسألك خيرها وخير ما فيها وخير ما أرسلت به، وأعوذ بك من شرها وشر ما فيها وشر ما أرسلت به".





    3. هل هناك طقوس ايمانية خاصة بك تقومين بها في فصل الشتاء عن دون أشهر وفصول السنة؟ وضحي

    حقيقة انا اعشق الشتاء فانا اجد متسعا من الوقت في اليلل للقيام وقراءة القران اضعاف اي فصل اخر . كما ان رؤيه المطر وما يلحقه من ظواهر تثير في نفسي عظمةقدرة رب العالمين مما اكون اكثر حمدا.

    التسليم حتى 2014/11/10
    avatar
    احبكم في الله (ام محمد)

    عدد المساهمات : 69
    تاريخ التسجيل : 16/04/2011
    العمر : 51

    رد: وظيفة رقم 1

    مُساهمة  احبكم في الله (ام محمد) في الإثنين نوفمبر 10, 2014 5:07 am

    بسم الله الرحمن الرحيم
    ذكرة الشتاء في القران  في سوره وحيدة قريش اذ يقول الله فيها لايلاف قريش (1) ايلافهم رحله الشتاء والصيف (2) هنالك الكثير من الايات اشاره الله فيها الى السحاب والغيوم والضباب والبرد الشديد الذي وصفه بالزمهرير
    من خصائص فصل الشتاء كان لهم رحلتان في السنه في الشتاء وفي الصيف للتجاره والبضاعه

    لدعاء والذكر [ حال ] نزول المطر :
    روى الإمام البخاري في صحيحه أن النبي  صلى الله عليه وسلم  : صلى صلاة الصبح بالحديبية في إثر سماء كانت من الليل فلما انصرف أقبل على الناس فقال (هل تدرون ماذا قال ربكم) قالوا الله ورسوله أعلم قال: (قال الله أصبح من عبادي مؤمن بي وكافر ، فأما من قال مطرنا بفضل الله وبرحمته فذلك مؤمن بي كافر بالكوكب وأما من قال مطرنا بنوء كذا وكذا فذلك كافر بي مؤمن بالكوكب ) .
    روى الإمام البخاري عن عائشة قالت إن رسول الله  صلى الله عليه وسلم  كان إذا رأى المطر قال ( اللهم صيبا نافعا ) .
    ( اللهم سقيا رحمة ولا سقيا عذاب ولا بلاء ولا هدم ولا غرق ) , فكل ذلك صحيح ثابت عن النبي  صلى الله عليه وسلم .
    أو أي دعاء وذكر فيه شكر الله على نزول المطر .

    الطقوس الايمانيه الذكر المتمر عند رؤيه المطر والتسابيح والاسغفار واحب الصيام  وقيام الليل
    اللهم اعنى على ذكرك وحسنى عبادتك يا ارحم الراحمين

      الوقت/التاريخ الآن هو الخميس سبتمبر 21, 2017 6:25 am